المصدرمذكرات صادرة عن "أزمات"

الشخصيات التاريخية يحوم حولها الكثير من الغموض، ولعل الرئيس الراحل حافظ الأسد من أكثر الشخصيات غموضا حيث نسج لحياته نمطا خاصا ، وقد كان من الصعب الوصول إلى كيفية طريقة حياته، فتوارى عن الإعلام وتحولت يومياته إلى ما يشبه صندوقا أسودا.

في هذه الزاوية نكشف تفاصيل غائبة من حياة الأسد الأب، نقلا عن شخصيات عايشت حقبة توليه السلطة ورافقت الأسد في معظم مواقفه الخاصة، وفي بعض الأحيان في الغرف المغلقة.

لم يكن الود يوما سيد العلاقة بين الرئيسين “صدام حسين” و”حافظ الأسد”، وكان ذلك يبدو جليا في كل المحافل والاجتماعات.

ومرد ذلك إلى أن “صدام حسين” كان يعتقد أن سوريا حاولت مساندة الانقلابيين ضده حين استلم حكم العراق، إذ اعرفوا بذلك قبل أن يتم إعدامهم بالكامل.

وحسب رواية شهود عيان لـ”أزمات” فقد حاول “حافظ الأسد” خلال جلسة أن يقنع “حسين” بأن لا علاقة له بذلك مطلقا، إلا أن “حسين” لم يقتنع بذلك، وبقي مصرا على موقفه من “الأسد”، فيما سأل أحد الصحفيين “الأسد” عقب لقائهما قائلا: “ماراح تتصالحوا”؟!
ضحك الأسد كثيرا وأجاب: “بدك تسأل صدام”

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here