المصدرمتابعات (أزمات)

نشرت صحيفة “عكاظ” السعودية اليوم (الأحد) حوارا بعنوان “سجون الأسد.. مسالخ بشرية”، وأجرى الحوار الصحفي “عبد الله الغضوي” مع “قيصر” الذي عرف بتسريب صور تعذيب المعتقلين في سجون النظام السوري.

وأشار “الغضوي” في مقدمة الحوار  إلى وحشية أساليب التعذيب في أقبية سجون النظام السوري، التي فاحت منها رائحة الجثث بعد تعذيبها والتنكيل بها، ومن ثم دفنها في مقابر جماعية مجهولة، فتارة بتكسير العظام، وتارة “فقأ” العيون، بينما الموت حرقا في كثير من الحالات كان حاضرا على يد “جلاوزة” الأسد.

وحول توثيق النظام لصور القتلى، ذكر “قيصر” أن عمله اليومي كان تصوير الحوادث الجنائية بوجود قاض ومحقق عسكري، وأضيف إليه تصوير جثث الذين قتلوا تحت التعذيب بعد بداية الثورة، مؤكدا أن النظام لم ينتبه إلى خطورة توثيق هذه الصور، التي تعد إدانة صريحة له وثغرة أمنية غاية في الخطورة، بسبب حالة التوتر والفوضى التي عاشتها الأجهزة الأمنية خلال تلك الفترة.

وفيما يتعلق بتشكيك البعض بصحة هذه الصور، علق “قيصر” بأن هذا الأمر بات مثبتا بالأدلة العلمية، حيث خضعت الصور لمختبرات موثوقة، كما تم تسليم كافة الصور الأصلية للشرطة الفيدرالية الأمريكية، ما أثبت صحتها، الأمر الذي جعل ملف “قيصر” حيز التنفيذ، إذ رفع فريق عمل “قيصر” قضايا في ألمانيا ضد عدة قادة ورؤساء أفرع أمنية وعسكرية، بتهم تعذيب معتقلين سوريين، كما تسلم القضاء في إحدى الدول الأوروبية نسخة من الصور، معتمدا إياها كأدلة تثبت جرائم النظام السوري.

وعند سؤال “قيصر” عن ما كان يدور في ذهنه لحظة التقاطه للصور، أجاب بأن مشاهد الجثث تفوق إمكانية الوصف، حيث تجمع جثث الأطفال والنساء والرجال والعجائز حفاة عراة في ساحة معدة لتجميع الجثث ومحاطة بحراسة أمنية مشددة، كنا نكبت مشاعرنا ونصارع دموعنا بصعوبة، لشدة هول المنظر، وكان عملنا ممزوجا بالحزن والخوف من المستقبل المجهول الذي ينتظر ملايين السوريين في ظل نظام دموي لا يفهم سوى لغة الدم.

المعارضة لم تدعم ملف “قيصر”

والمثير للدهشة ما صرح به “سامي” شريك “قيصر” في ملف الصور بمعاناتهم من مشاكل مع بعض أطراف المعارضة السورية، التي تحاول استثمار قوة وتأثير ملف قيصر الأخلاقي، كما أن بعض من وصفهم بـ”مدعي المعارضة” طالب بتولي العمل على الملف، مستهترا بأمن وسلامة “قيصر” و”سامي” وعائلاتهما، رغبة في تصدر المشهد وجني المكاسب المادية.

وخلال الحوار أكد “سامي” تعرضهما لمحاولة ابتزاز من جهات معارضة، لافتا إلى أن المعارضة المتمثلة بالائتلاف أو المستقلة عنه، لم تقدم لملف “قيصر” أي دعم سياسي أو مادي أو إقليمي، وتهما بعض الجهات المتسلقة على الائتلاف بمحاولة التسلق على قانون “قيصر” والعمل على تجميده، معربا عن خوفه من جعل ملف “قيصر” أداة للتفاوض بيد مجموعة غير مؤتمنة على تضحيات الشعب السوري.

وختم “قيصر” الحوار بوصفه لشراسة ووحشية النظام في تعذيب المعتقلين قائلا: “إن أساليب التعذيب التي تعرض لها المعتقلون داخل أقبية السجون السورية، تفوق أفعال النازيين، فما رأيناه في السجون يفوق كل الخيال، حيث كنا نعيش في كابوس بكل ما تعنيه الكلمة”، مؤكدا استحالة استمرار مثل هذا النظام الوحشي أو إعادة إنتاجه.

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here