المصدردالية عمار (واشنطن)

ذكر  المستشار الاقتصادي “يونس الكريم” لـ”أزمات” أن تصنيف منظمة الصحة العالمية لـ”كورنا” كـ”جائحة” يعد أخطر بكثير من الوباء من حيث الانتشار والمساحة الجغرافية، مؤكدا أن ذلك يدل على عدم وجود دواء حاليا، ومن المرشح انهيار النظام الصحي العالمي، الأمر الذي يقود إلى إعلان حالة الطوارئ الصحية والعسكرية.

وأضاف “الكريم” أن من دلالات ذلك دخول الاقتصاد بمرحلة ركود عنيف، في حال استمر الفيروس لأكثر من 3 شهور، وهي مدة دورة الإنتاج الصناعية والمالية، بالإضافة إلى انعكاسه على تناول التغير البيئي والتعاطي مع هذه القضايا.

وفي الإطار أوضح الكريم أنه وفقا لـ”كورونا” الذي وصفه بالمهندس الجديد للنظام الاقتصادي، أثبت الفيروس أن تركز الأموال في حدود جغرافيا واحدة نظام فاشل، ومثال ذلك ما حصل في الصين، على أثر انتشار الكورونا، كما أثبت نظام القضاء على دور الدولة والاعتماد على الشركات الخاصة بأداء دور الدولة عجزه، حيث إن انتشار الفيروس أكد عدم صحة منح قطاعات الصحة للقطاعات الخاصة بتاتا.

وأكد “الكريم” أن سياسة سلاسل التوريد المعتمدة في أوروبا والتي تقوم على إنشاء معامل خارج حدود الدولة المصنعة، ويشمل ذلك مستودعات التخزين، ما أدى إلى اختفاء السلع الطبية بسبب سرعة انتشار الفيروس، ما سيقود مستقبلا إلى تغير النظام الاقتصادي العالمي، إلى نظام يعيد تحكم الدولة بالقطاعات العامة، وعدم تركها للشركات الخاصة، أو تركزها ببقعة جغرافية واحدة.

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here