المصدربتول الحكيم (إسطنبول)

أكد المتحدث باسم هيئة التفاوض “يحيى العريضي” لـ”أزمات” أن العلاقة مع تركيا تأخد شكل التحالف وليس الشراكة، لافتا إلى أن هذا التحالف مهم لمواجهة النظام وحلفائه.
وأوضح العريضي أنه لا توجد مؤشرات على انعقاد جولة “اللجنة الدستورية” في الوقت الراهن، ومؤتمر القاهرة رهن التأجيل حتى إشعار آخر.

“أزمات” أجرت حواراً مع الدكتور “يحيى العريضي”،

وفيما يلي نص الحوار:

– ما هي أوجه الشراكة مع تركيا، فيما توصف علاقتكم بتركيا بالتبعية؟

المسألة مع تركيا ليست مسألة شراكة، وهي بالتأكيد ليست تبعية، بل هي مسألة تحالف، لمقاومة استبداد النظام السوري وحليفيه الروسي والإيراني.

– انتشرت مؤخراً أخبارا مفادها تسليم تركيا للحكومة السورية بعض المناطق في الشمال السوري، ما هي حقيقة ما جرى؟

لم تسلم تركيا أي مناطق للنظام في الشمال السوري، وما حصل مجرد تقرصات لا تستحق الرد.

ماذا عن “اللجنة الدستورية”؟

– هل هناك موعد مرتقب للجنة الدستورية؟

لا يمكن تحديد موعد لمتابعة أعمال اللجنة الدستورية، في ظل استمرار النظام وتعنته بشأن تقديم جدول أعمال يتعلق بعمل اللجنة الدستورية، والنظام يعمل دائما على تعطيل عمل الدستورية بشكل كامل، لأنه يرفض أساسا أي عملية سياسية.

– هل لديكم أي توقعات بشأن الجولة المقبلة من “اللجنة الدستورية؟

لا يمكن التنبؤ بتوقعات سلبية أو إيجابية حيال جولة الدستورية المقبلة -في حال تم انعقادها-

ما هي رؤيتكم فيما يتم التحضير له عن مؤتمر القاهرة؟

أعتقد أنه سيتم تأجيله حاليا، فهذه الفترة ليست فترة اجتماعات أو مؤتمرات.

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here