المصدرالطيب عمر (إدلب)

تشير المعطيات إلى حالة من الغليان والاحتقان تسري في الساحل السوري، على خلفية كتابة شعارات على جدران بعض بلدات وقرى الساحل تنال من رأس النظام “بشار الأسد”، فيما يتوقع أن الخلاف بين “الأسد” و”رامي مخلوف” وراء هذه الكتابات، إذ تسبب الخلاف بين الجانبين، بانقسام الحاضنة الشعبية بين مؤيد ومعارض لكلا الطرفين، حيث يتوقع نشوب حرب قريبا بينهما.

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي تناقلت منذ أيام خبرا مفاده دخول أسلحة بكميات كبيرة تحتوي على صواريخ حرارية إلى قرية “بستان الباشا” بريف اللاذقية مسقط رأس “رامي مخلوف”، فيما أكدت مصادر لـ”أزمات” أن قوات أمنية وعسكرية، حاولت مهاجمة القرية، إلا أن القوات الروسية تصدت لهم ومنعتهم من دخول القرية.

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here