المصدربتول الحكيم (إسطنبول)

أكد الخبير السياسي “إبراهيم الجباوي” لـ”أزمات” أنه وبالرغم من صعوبة قانون “قيصر” على النظام من حيث الصياغة وإمكانية التطبيق، إلا أن العارف بتركيبة النظام، يدرك أنه سوف يستغل استثناءات القانون ويصادر المساعدات الإنسانية المستثناة بحسب القانون، ثم يعيد بيعها للمواطنين، فيظل هو و”عصابته الإجرامية” بمنأى عن أن تطاله تداعيات تلك العقوبات، لافتا إلى أن النظام لا يهتم بجوع وفاقة الشعب، الذي يعاني من الفقر قبل القانون، وستزيد معاناته عقب فرضه.

وقال “الجباوي” إنه وبعد ظهور صور قيصر للعلن عام 2014، قتل الآلاف تحت التعذيب في سجون النظام، كما قام بارتكاب مجازر الكيماوي، وذلك قبل ظهور “داعش والنصرة” اللتين يتذرع بهما لمحاربة الإرهاب، مشيرا إلى تقدير جهود “قيصر” وفريقه على إنجازه في ظل تعامي المجتمع الدولي عما يجري في سوريا.

ما الذي تريده أمريكا تحديدا؟

وتساءل “الجباوي” عن عدم لم تحرك أمريكا حتى هذا الوقت، مشيرا إلى أن أمريكا جل مافعلته مطالبة الأسد بتسليم الكيماوي، في إيحاء صريح بمواصلة القتل والتدمير والتشريد بشتى الطرق ما عدا الكيماوي، بالرغم من أن مفاعيل البراميل المتفجرة من حيث القتل والتدمير أشد من الكيماوي.

وفي السياق قال “الجباوي” لو أن أمريكا كانت ترغب فعلا وماتزال في إيجاد حل بسوريا لأوجدته، والآن أتتها الفرصة لفرض تنفيذ الحل على كل الأطراف بما فيها روسيا، مؤكدا أنها تلتف لتتقاسم مع روسيا موارد المنطقة، حيث تضع يدها حاليا على شرق الفرات، بالإضافة لضمان الحدود الجنوبية والغربية، لضمان أمن إسرائيل، لافتا إلى أن العقوبات لا تسقط أنظمة، والتاريخ يزخر بالكثير من الأمثلة، وأمريكا تدرك ذلك، من خلال نص القانون الذي يتيح إمكانية رفع العقوبات، في حال غير النظام سلوكه، ولا يضع رحيل النظام سببا وحيدا لرفعها.

 

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here