المصدرمتابعات (أزمات)

أكد مراسل “أزمات” اليوم (الثلاثاء) أن فصائل المعارضة وحدت قواتها العسكرية ضمن عمليات “الفتح المبين” التي تشكلت عام 2019، مشيرا إلى أن الهيكلة الجديدة عملت على إعادة ترتيب الأوراق العسكرية وتنظيم النشاط العسكري للفصائل على خطوط التماس وضمن معسكرات التدريب.

وبحسب مصادر “أزمات” ستكون الهيكلة الجديدة برئاسة لجنة ثلاثية تضم كلا من قائد الجناح العسكري في هيئة تحرير الشام وقائد غرفة عمليات الجبهة الوطنية وقائد الجناح العسكري في حركة أحرار الشام.

وتزامن ذلك مع وصول تعزيزات للجيشين السوري والتركي وخروق لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين روسيا وتركيا، ما جعل أهالي بعض المناطق ينزحون منها تخوفا من عملية عسكرية ومنها “عين لاروز، بليون، البارة، دير سنبل، مجدليا، النيرب”.

وفي السياق استهدف الجيش السوري بقذائف المدفعية بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي، كما قصف بالمدفعية الثقيلة قرية الرويحة  وكفر عويد بريف إدلب الجنوبي.

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here