المصدرمتابعات (أزمات)

قالت صحيفة “عكاظ” السعودية بعنوان “هل فكر حمشو بالحكم؟” إن الأسد “الأب” جمع كل من حوله كديكورات مناطقية وطائفية لا شركاء، مشيرة إلى طريقة تخلص الأسد “الأبن” من خصومه على نهج والده.

وذكر الصحفي “عبد الله الغضوي” أن الأسد “الأب” دبر مكائد عدة لمنافسيه وأصدقائه على حد سواء، لتخلو الساحة أمامه من أي تهديد محتمل، وكذلك سار “الابن” على طريق والده، حيث عمل على القضاء على الاحتجاجات الشعبية وإلهاء الأجهزة الأمنية بالمواجهات بعد عام 2011، والتخلص من أي منافس محتمل، حيث أقصى في بادئ الأمر منافسه الأول “فاروق الشرع” الذي كان اسمه مطروحا كبديل للأسد “الابن”، فيما انتهى وزير الدفاع الأسبق مقالا من القصر الجمهوري لاعتراضه على طريقة إدارة الأزمة.

وأشار “الغضوي” لظهور عثرة اقتصادية أمام الأسد “الابن” تتمثل في “محمد حمشو” الاسم الأكثر شهرة في الأوساط السورية الاقتصادية، والممثل للطبقة الحاكمة على الصعيد الاقتصادي، إلا أن انسحاب “حمشو” من انتخابات مجلس الشعب التي أجريت مؤخرا، أثار تساؤلات كثيرة، حيث أكدت المصادر تعرضه لمضايقات أمنية وإغلاق بعض مؤسساته، على إثر الكشف عن اتصالات تمت بينه وبين بعض الدول، عقب اعتقال اللواء “معن حسين” الذي يعد الصندوق الأسود لما يجري في الكواليس، مؤكدا أن “حمشو” طرح عالميا في دوائر القرار كجزء من المرحلة الانتقالية، ما يرجح تعرضه لمضايقات أمنية في الفترة المقبلة، لكونه حاول الدخول لخط السلطة، إذ يعتمد الأسد “الابن” على حرب إقصاء شاملة لا تستثني أحدا، وفي “رامي مخلوف” عبرة كافية.

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here