تعتبر الشخصية الحقيقية لـ”أبو محمد الجولاني” زعيم “هيئة تحرير الشام” مثارا للتساؤلات، حيث تثار حوله الكثير من الاستفهامات، باعتباره شخصا خطيرا يترأس تنظيما متطرفا، ويندرج اسمه على لائحة الإرهاب لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

وكشفت مصادر “أزمات” أن “أبو محمد الجولاني” هو “محمد حسين الشرع”، من مواليد درعا ١٩٨١، أصله من قرية “فيق” في الجولان، ، نزح مع أهله إلى دمشق، وعمل في سوبر ماركت في منطقة المزة بدمشق، قبل أن ينتقل إلى العراق عام ٢٠٠٣، واعتقل فيها بتهمة الانتماء إلى “القاعدة”، وكان حينها يعرف باسم “أوس الموصلي”، واحتجز في سجن “بوكا” الذي جمعه أيضا بـ”أبي بكر البغدادي”.

وكانت بعض وسائل الإعلام تناقلت خطأ فيما مضى هوية “أبو محمد الجولاني” بأنه “أسامة الواحدي”، طالب في كلية الطب بجامعة دمشق، من مواليد 1981، انتقل إلى العراق عام ٢٠٠٣، واعتقل بتهمة الانتماء إلى “تنظيم القاعدة”، وبقي معتقلاً في سجن “بوكا” العراقي الذي جمعه مع “أبو بكر البغدادي”، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” حتى عام ٢٠١١، ومن ثم عاد إلى “سورية”؛ ليؤسس تنظيم “جبهة النصرة” بتكليف من قيادة تنظيم القاعدة.

 

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here