المصدرريان الكاتب (الحسكة)

كشفت مصادر موثوقة لـ”أزمات” عن تواصل روسيا مع قادة الفصائل من الدفاع المدني والكتائب الموالية للجيش السوري، بهدف تجنيد مقاتلين من الحسكة وإرسالهم إلى ليبيا، حيث التقى عدد من قادة الفصائل التابعة للأمن العسكري في القامشلي وبعض وجهاء العشائر بضباط روس للتنسيق.

وأكد المصدر أن القائمين على عملية التجنيد توجهوا إلى قاعدة حميميم قبل يومين، للقاء الجنرال “الكسي”، مشيرا إلى أن عدد المنتسبين بلغ الـ70، وكلهم من أبناء العشائر في ريف القامشلي، وغالبيتهم من عناصر الفصائل الرديفة للقوات الروسية، فيما المطلوب أن يصل العدد حد الـ200 عنصر.

وبحسب المصدر يقضي الاتفاق بتوقيع عقد لمدة 3 أشهر قابلة للتجديد، وتسمية المهمة بحماية المنشآت العسكرية والنفطية التابعة لروسيا، وذلك مقابل 1000 دولار شهري وتعويض إصابة يصل إلى 3000 دولار شهري، و5000 دولار كتعويض في حالة الوفاة.

وكانت روسيا روسيا بتجنيد عدد من أبناء مدينة السويداء، بهدف إريالهم إلى ليبيا للقتال، حيث ينسق حزب الشباب السوري الوطني الداعم لميليشيات “فاغنر” عمليات التجنيد، داعيا الشباب للانضمام مقابل عروض مادية مغرية، فيما سجل حوالي 25 شابا أسماءهم وقدموا أوراقهم الثبوتية في انتظار اكتمال العدد ونقلهم إلى ليبيا، لدعم المشير الليبي “خليفة حفتر”.

وحسب شبكة “السويداء 24” تتراوح الرواتب التي يعد بها الحزب المقاتلين بين 1000 دولار في حال التطوع لحماية المنشآت، و1500 دولار للانضمام إلى صفوف القتال، بالإضافة إلى التعويضات التي تقدم لعائلات المقاتلين في حال مقتلهم أو اختفائهم.

وكانت وسائل الإعلام تداولت مؤخرا قيام القوات الروسية بتجنيد شبان من الغوطة الشرقية، لإرسالهم للقتال في ليبيا مقابل حوالي 800 دولار، بالتزامن مع نشر شبكة دير الزور 24 خبرا مفاده نقل القوات الروسية أمس (الجمعة) لـ35 شابا من الميادين لإحدى قواعدها، بغرض نقلهم إلى ليبيا.

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here