المصدربتول الحكيم (إسطنبول)

قال الخبير الاقتصادي “يونس الكريم” لـ”أزمات” اليوم (الثلاثاء) إن سعر صرف الليرة شهد تراجعا ملحوظا بعد تسجيله أرقاما تاريخية، حيث تجاوز في وقت سابق الـ3000 ليرة للدولار في وقت سابق، مرجعا ذلك لتدخل تجار الحرب الداعمين للنظام السوري، وخاصة ممن وصلوا لمجلس الشعب مؤخرا.

وأضاف “الكريم” أن استمرار بعض القوى المالية المسيطرة على مناطق شمال سوريا بالتعامل بالليرة ساهم في استقرارها واتجاهها نحو الارتفاع، الأمر الذي يسمى “حبس السيولة”، والذي يقوم به أيضا المصرف المركزي.

ولفت “الكريم” إلى حدوث حملة ارتداد عكسية للدولار نحو الصعود بشكل كبير، بسبب عدم توفر السلع، بالإضافة إلى حريق سوق البزورية الذي سيؤثر على سعر الصرف، وتفشي وباء كورونا في سوريا، والحاجة لاستيراد الأدوية والسلع، وصعوبة وصول الحوالات من الخارج، وتجريم نقل الدولار بين المحافظات.

سجل سعر الليرة أمام الدولار الأمريكي اليوم (الثلاثاء) 2120 ليرة مبيع، و2020 ليرةً شراء، في أسواق دمشق، بحسب موقع الليرة اليوم المختص بالعملات، فيما يعد تحسنا طفيفا في قيمة الليرة السورية.

 

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here