المصدررصد (إنترنت)

قررت هيئة تحرير الشام “هتش” اليوم (الأحد)، إغلاق جميع المقرات العسكرية المتواجدة في إدلب، ومنطقة سرمدا، فضلا عن مقرات غرفة عمليات “الفتح المبين” التي تضم “الجبهة الوطنية للتحرير وجيش العزة”، بحسب بيانين لها نشرتهما عبر معرفاتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويأتي قرار الهيئة في إطار مساعيها للتفرد بالشأن العسكري والمدني، وبسط سيطرتها الكاملة على ماتبقى من محافظة إدلب، حيث جاء في أحد البيانين أنه “لا يحق لأي جهة عسكرية متواجدة في منطقة إدلب التدخل في الشؤون العامة والحكومية، كما أنه يمنع منعاً باتاً إحداث أي جسم أو كيان عسكري في منطقة سرمدا أو حتى فتح مقرات عسكرية”.

وفي سياق ذلك، طالبت الهيئة إدارة المناطق “المحررة” من جميع الجهات العسكرية والفعاليات الثورية والتطوعية في المنطقتين بالتوجه إلى إدارة المنطقة لتنظيم تواجدها العسكري من أجل استمرار العمل، مشيرة إلى أن القرار يعتبر نافذا منذ اليوم 28 يونيو الجاري، متوعدة بمحاسبة المخالف، في حين أصدرت إدارة المناطق “المحررة” قراراً مماثلاً في جسر الشغور غرب محافظة إدلب.

الجدير بالذكر أن قرارات الهيئة هذه جاءت عقب الاشتباكات الأخيرة بينها وبين غرفة عمليات “فأثبتوا”، فيما لم يصدر أي تعليق من غرفة عمليات “فاثبتوا” حول تلك القرارات.

أبرز الأخبار

اقرأ أكثر

ضع تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here